البحث والابتكار لضمان تنمية مستدامة للفلوتوفولتايكس

رؤيتنا

تتمثل رؤيتنا في توضيح النشر الحكيم للفلوتوفولتايكس، لتقليل أي تأثيرات ضارة على الجسم المائي، وزيادة التأثيرات المفيدة.

من نحن

نحن علماء في جامعة لانكستر وجامعة ستيرلنغ ذوي خبرة في الاجسام المائية ومجال الطاقة، مدعومون بمهارات ميدانية، مخبرية، ونموذجية.

أسلوبنا

نحن نتبع أسلوبا تعاونيًا، لذلك نعمل جنبًا إلى جنب مع والهيئات التنظيمية والصناعية وشركاء في المجال الأكاديمي من جميع أنحاء العالم، لضمان أن اتخاذ أي قرار سيكون مبني على أفضل الخبرات الممكنة.

إذا كنت ترغب في معرفة المزيد أو معرفة كيف يمكنك العمل معنا، يرجى الاتصال بنا

التأثير المحتمل

انخفاض في أشعة الشمس التي تدخل المياه والانخفاض الاجمالي في مجز الطاقة من الرياح هما عمليتا جسم الماء التي من المحتمل أن تؤثر على النظام الإيكولوجي الأكثر تأثراً بالفلوتوفولتايكس. في حين أن هاتين العمليتين يجب أن تتسببا في تبريد صافي لجسم الماء، إلا أنه ليس من الواضح، في الانظمة الطبقية، ماذا سيكون تأثيرهما المشترك على طول التقسيم الطبقي، أو على عمق الطبقة الهجينة. فهم هذا الأمر مهم جدا لأن انخفاض الضوء ودرجة الحرارة والتغيير في طول الطبقات وعمقها سيكون له تأثيرات متتالية على الخواص الفيزيائية والبيولوجية والكيميائية، عبر النظام البيئي. في المسطحات المائية الضحلة الغير الطبقية، يجب مراعاة التأثيرات النسبية للألواح الشمسية العائمة على نمو الطحالب الكبيرة والعوالق النباتية والتأثيرات اللاحقة على وظيفة الجسم المائي.

إذا تم تصميم ونشر الفلوتوفولتايكس بشكل مناسب، فمن الممكن أن تشمل آثارها الإيجابية التقليل من الطحالب السامة، نقص الاكسجين في المياه العميقة بنسبة أقل، والحد من إطلاق المغذيات من الرواسب إضافة الى الحد من التبخر. بدلاً من ذلك ، يمكن أن يؤدي النشر إلى تأثيرات غير مرغوب فيها مثل زيادة الدياتومات الخيطية، نقص الأكسجين في المياه العميقة أو التحميل الداخلي للمواد الغذائية. الآثار المترتبة للنشر على انبعاثات غازات الدفيئة من المياه الدائمة ، وبالتالي كثافة الكربون الحقيقية للكهرباء المنتجة ، لا تزال غير واضحة.

الفريق

الدكتورة الونا ارمسترونغ

أنا فيزيائي مختص في علم السموم بجامعة ستيرلينغ. أدرس آثار حالات الأرصاد الجوية على درجات الحرارة وخلط ديناميات البحيرات وتأثيراتها المترتبة على النظام البيئي للبحيرة. كنت أول من استخدم المراقبة عالية التردد في الموقع لدراسة البحيرات في المملكة المتحدة، والعمل مع العديد من نماذج الكمبيوتر المختلفة لديناميكيات البحيرة.

الدكتور إيان جونز

أنا فيزيائي مختص في علم السموم بجامعة ستيرلينغ. أدرس آثار حالات الأرصاد الجوية على درجات الحرارة وخلط ديناميات البحيرات وتأثيراتها المترتبة على النظام البيئي للبحيرة. كنت أول من استخدم المراقبة عالية التردد في الموقع لدراسة البحيرات في المملكة المتحدة، والعمل مع العديد من نماذج الكمبيوتر المختلفة لديناميكيات البحيرة.

السيد جايلز اكسلي

أنا طالب دكتوراه في جامعة لانكستر وجامعة ستيرلنغ، أدرس تأثيرات الطفو على عملية الجسم المائي ووظيفته. لقد قمت بتطوير امتدادات لنماذج البحيرة الحالية، حيث قمت بتكييف وظائفها لمحاكاة تأثير على العمليات الفيزيائية لجسم الماء وسأقوم بالعمل الميداني في ثالث نظام للفلوتوفولتايكس في المملكة المتحدة.

الدكتور تريفور بايج

أنا مصمم بيئي في مركز لانكستر للبيئة ولديّ اهتمامات في تحليل التمثيل غير القائم على النطاق وتحليل عدم اليقين. لدي خبرة في نمذجة البحيرة، بما في ذلك مجتمعات الطحالب، ونمذجة مستجمعات المياه، في المقام الأول الهيدرولوجيا والمواد المغذية. لقد أجريت تقييمًا أوليًا لتأثير المركبات الطافية على الخواص الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية للمياه.